محليات

«الداخلية» و«الحرس»: مكافحة المخدرات حمايةً لشبابنا

ذكرت الإدارة العامة للعلاقات والإعلام الأمني بوزارة الداخلية، اليوم الخميس، أنه انطلاقاً من تعليمات نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الفريق م. الشيخ خالد الجراح الصباح، وتأكيداً لأوامره المباشرة باستمرار تنفيذ حملة وطنية للوقاية من المخدرات حمايةً لشباب الوطن، باعتبارها في مقدمة أولويات وزارة الداخلية، من خلال استراتيجية عمل موحدة، تشارك فيها جميع مؤسسات الدولة لمواجهة آفة المخدرات.
عقد اجتماع تنسيقي بين وزارة الداخلية ممثلةً بالإدارة العامة لمكافحة المخدرات، والحرس الوطني، وقد ركز الاجتماع على عرض دور الإدارة العامة لمكافحة المخدرات، في ضوء الاستراتيجية الأمنية والجنائية للحد من تنامي آفة المخدرات والمؤثرات العقلية، وتم عرض أنشطة وفعاليات المشروع التوعوي للوقاية من المخدرات «وياكم»، الذي تنفذه الإدارة العامة لمكافحة المخدرات بالتعاون مع الإدارة العامة للعلاقات والإعلام الأمني، وعرض أيضاً خلال الاجتماع المشروع التوعوي «واعي»، الذي ينفذه الحرس الوطني، كما تم بحث إيجاد آليات جديدة معتمدة للتعاون الفعال بين وزارة الداخلية والحرس الوطني في مجال المكافحة والوقاية من المخدرات، وذلك من خلال عمل دورات متخصصة ووضع الخطط العلاجية والوقاية والتدريب على الاكتشاف المبكر للتعاطي، وإعداد الدراسات والأبحاث والكتيبات التوعوية المتعلقة بمشكلة المخدرات والمؤثرات العقلية، واعتماد برنامج موثق للمحاضرات التوعوية بآفة المخدرات، كما اقترح وضع مقرر دراسي يدرس ضمن المقررات المعتمدة في الحرس الوطني يختص بالتوعية بمشكلة المخدرات، على أن يتم إقراره بالتعاون بين الحرس الوطني ووزارة الداخلية ممثلة بالإدارة العامة لمكافحة المخدرات، وتم الاتفاق في نهاية الاجتماع على إنشاء لجنة فنية مختصة من الحرس الوطني، ووزارة الداخلية ممثلة بالإدارة العامة لمكافحة المخدرات، والإدارة العامة للعلاقات والإعلام الأمني، تحدد مهامها واختصاصاتها بالتنسيق بين الجهتين، وذلك للتواصل المستمر ومواكبة كل ما يستجد عن مشكلة المخدرات والمؤثرات العقلية.
وقد كان الاجتماع برئاسة العميد بدر الغضوري، مدير عام الإدارة العامة لمكافحة المخدرات، وحضور العقيد ركن عبد الله صالح نزال، مدير مديرية التوجيه المعنوي بالحرس الوطني وعدد من قيادات الحرس الوطني والإدارة العامة لمكافحة المخدرات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق