محليات

الطبطبائي: اليوم العالمي للتوعية بشأن إساءة معاملة المسن فرصة لتلبيه حاجاتهم

أعلنت الجمعية العامة للأمم المتحدة في ١٥ يونيو يوما عالميا بشأن التوعية ضد إساءة معاملة المسنين ويعتبر هذا اليوم الفرصة التنموية التي يرفع فيها العالم صوته معارضا لإساءة لبعض الأجيال الأكبر سنا وتعريضهم للمعاناة .

ومن هذا المنطلق وبهذه المناسبة شددت مدير ادارة رعاية المسنين بوزارة الشئون الاجتماعية الدكتورة/ أماني الطبطبائي على أهمية وضع حد لحالات الاهمال والمعاملة السيئة والعنف التي يتعرض له كبار السن اذا ما أراد العالم تحقيق أهداف التنمية المستدامة السبعة عشر والوفاء بالتعهد الذي تقوم عليه بعدم اغفال أحد.

وأضافت الطبطبائي: اليوم الفرصة السنوية التي يرفع فيها العالم صوته معارضاً ‎إساءة معاملة المسنين وتعريضهم للمعاناة لغرض لفت النظر حول فئة كبار السن (من النساء والرجال) وتلبية حاجاتهم، وضمان عيشهم في مجتمعاتهم بكرامة، حيث يعمل كبار السن على تقديم إسهامات عدة للمجتمع من خلال العمل التطوعي ونقل الخبرات والمعرفة للأجيال الأخرى، ومساعدة ذويهم في تحمّل المسئولية مشيرة أن دولة الكويت تولي المسنين اهتماما خاصا قد تكون متميزة في هذا المجال عن الدول الأخرى كما أن المسنين في دولة الكويت نادرا ما يتعرضون للإساءة وذلك بسبب مايفرضه علينا ديننا الاسلامي بشأن حفظ كرامة المسن ولأن الكويت هي مركز انساني تحظى بعادات وتقاليد انسانية بقيادة قائد الانسانية صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد فليس غريبا أن تتعامل بانسانية مع شرائح المجتمع وكذلك مع كل من يعيش على هذه الأرض وشريحة المسنين ينبغي أن تكون لها الاولوية في الاهتمام الحكومي بها وتوفير ماتحتاج من خدمات في مختلف المجالات مما يجعل الكويت من الدول الرائدة في المنطقة في مجال رعاية شريحة المسنين.

واكدت الطبطبائي أن هناك قانون تشريعي وهو القانون رقم ١٨ لسنة ٢٠١٦ تنص مواده على حماية المسن من أي سلوك منحرف يتعرض له من قبل المكلف برعايته .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق